الشعر

قصيدة بحق الأمام علي عليه السلام

مَنْ أنت قلْ لي يا عليُّ و مَنْ أنَا                     أنَا في وُجــوديَ عن وجودِكَ لا غنى

أنتَ الذي لَولا وجـتتتودُك لمْ يَكُنْ                     هذا الوجــــــودُ وَ لا و ربّكَ مَا انبنى

أنتَ الذي مِنْ نورِ وَهْجِكَ أشرَقتْ               عينُ الدُّجَى و الشمسُ وَ القمَرُ انحنى

وَ كذا الكــــواكبُ في عُــــلاها تَشْرَئب                   لتســــــتنيرَ ضِيًا بكَفِّكَ وَ السَّنا

أوَليسَ قَدْ رُدَّتْ ذُكَــــــاء بموضعٍ                    لمْ يَجْـــــهلِ القاصي وَ لا مَنْ قَدْ دَنَا

هَلَّا بواديكَ اهتـــــدى مَنْ غَاصــــــَ في                  بَحْرِ الـحقيقةِ أمْ تراهُ قدْ انثَنَى

قومٌ رَأوَا منْكَ اليســـــــيرَ فَوحَّدُوك                 وَ آخــــرونَ استيْقَنُوا معنَى العَنَى

فَالكلُّ إِنْ رامَ الصــــعودَ إليْك لا                   يجدُ العـــــــــــبورَ إلى نَوَالِكَ مُمْكِنا

مَنْ أنتَ لِمْ أخفَــــى النبيُّ عَنِ المَلا                هلْ أنـــتَ أنتَ وَهَلْ أنَا أبقَى أنَا

أنا تائِهٌ لا أهتدي أناحـــــائرُ                    وَ الكلُّ مثلـــــــــــــــي قد أقرَّ وَ أذعَنَا

جاءتْ لكَ الدنـــــيا تراودُكَ الهَوى                     فرميــــــتَها خُلعًا وَ طلّقْتَ الهَنَا

وَ أبيْتَ إلَّا  أنْ تعـــــيشَ قناعة ً                     ما همّــــــَكَ الابريزُ مــــما يُجْتنى

قرصٌ وَ مِسْحَــــاةٌ وَ ثوبٌ مرقعُ                   ورحىً تدـــــورُ وَ جلدُ شاةٍ ها هنا

عجبًا يمـــوتُ الذكرُ في رمْسِ البلى                 وَ تظلُّ أنــت فلا يراودُك الفَنى

قصُرتْ على مرِّ الزمانِ مــــــواهبٌ                  هذا اللسانُ غدَا بمـــدحكِ ألكنا

يا شامخًا كيفَ الرَّجــــا في عثرتي                  لازلتُ أرنو شطْرَ هاتيك المُنى

يا أيها المعنى المــــشارُ باسمِهِ                  فاللفظُ إنشــــــاءٌ وَ أنتَ بكَ الغنى

أنتَ الإمامُ على الزمانِ وطوعُ امـ                  بـرِكَ ينثنـــي كنْهُ المكانِ وَ يبتنى

يا لسْـــــتُ أدري ما أقولُ وَ لا أعي                  هلَّا يعــــي مَنْ في يديْكَ تكونا

عُذرًا إليك وَ منــــك أعذرُ وقعتي                  أن  خِلــــتُ نفسي مُبحرًا قد أتْقَنا

فإذا أنا قبلَ الرمالِ على الشَّفَى              هيهــــاتَ أدركُ مِنْ شواطـيكَ الثنى

يا من به آيُ الكتـــــــــــــــابِ تنزَّلتْ                  يا من تدلى في السَّما لمَّا دنا

خشَعَ الزمـــــانُ على أناملكَ التي                   كــــانت ملاذاً للسخاءِ وَ مَوطنا

وَ بكفْكِ الدينُ استقامَ بضربةٍ                   في فضــــــــــــــلِهَا جبـريلُ كبَّرَ أذَّنا

يا فخرَ تاريــــخِ البطولةِ وَ الإبا                 المــــجدُ يسعـــــى عندَ نعلِكِ مُوقنا

لولا يمينُكَ ما أُذِّل بــــخبيرٍ              بـــــابٌ بهِ قرنُ اليـــــــــــــــــهودِ تحـــصَّنا

سأظلُّ أســــألُ دائبًا في حيــــرتي                 مَنْ أنتَ قلْ لي يا عليُّ وَ مَنْ أنا

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق